الرئيسية | أخبار وفعاليات | «تضامن» تحذر من تناقص عدد الإناث حتى عمر 15 عاماً

«تضامن» تحذر من تناقص عدد الإناث حتى عمر 15 عاماً

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
«تضامن» تحذر من تناقص عدد الإناث حتى عمر 15 عاماً

الرأي

عمان - سمر حدادين

  حذرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني (تضامن) من مشكلة ديمغرافية مستقبلية تخل بالتوازن الطبيعي بين الجنسين، نظرا لتناقص عدد الإناث بين فئة الأطفال حتى عمر 15 وفقا لجدول سكان الأردن المقدر حسب الجنس.


وقالت إنه وبالرغم من أن نسبة الذكور الى الإناث من عدد السكان في الأردن ضمن المعدلات الطبيعية وهي 103 ، إلا أن ما يثير المخاوف أن هذه النسبة هي أعلى بين فئة الأطفال حتى عمر 15 عاماً حيث تصل الى 106 (أي أنه يقابل كل 106 ذكور 100 أنثى)، وهذا مؤشر على بداية تأثير تحديد الجنس قبل الولادة على إرتفاع نسبة الذكور كما يؤدى الى تناقص عدد الإناث ما ينذر بمشكلات ديمغرافية مستقبلية تخل بالتوازن الطبيعي بين الجنسين. 


ودعت إلى إقرار مسودة مشروع قانون استخدام التقنيات الطبية المساعدة على الإنجاب لعام 2009 مشيرة إلى أنه يراوح مكانه، حيث نشرت مسودته على موقع ديوان الرأي والتشريع برئاسة الوزراء بتاريخ 24/ 1 /2010، على الرغم من الإنتشار الواسع لمراكز العقم والإخصاب في الأردن، وعلى الرغم من الإقبال الكبير من قبل الأردنيين والأردنيات والعرب للإستفادة من التقنيات الحديثة التي تساعد النساء المتزوجات على الحمل واللاتي يعانين هن أو أزواجهن من مشاكل ذات علاقة بالموضوع.


وأشارت تضامن الى التعريفات الواردة في مشروع القانون خاصة التعريف المتعلق بإنتقاء الجنس، حيث عرفه المشروع بأنه :» تحديد جنس الجنين باستخدام التقنيات الطبية المساعدة على الإنجاب الخاصة بفصل الجين الأنثوي عن الذكري للأجنية قبل زراعتها بالتجويف الرحمي».


وحظر مشروع القانون إستخدام تلك التقنيات في تحديد جنس الجنين، حيث نصت الفقرة (أ) من المادة (10) على أنه :»يحظر إستخدام التقنيات الطبية المساعدة في إنتقاء الجنس ويستثنى من الحظر الأسباب التي تتعلق بالأمراض الوراثية المرتبطة بجنس الجنسن». ورتب مشروع القانون عقوبة لمن يخالف هذا النص بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة مالية لا تقل عن ألف دينار ولا تزيد عن ثلاثة آلاف دينار (المادة 19/ب).


وكان مجلس الإفتاء الأردني وبقراره رقم (120)(5/2008) والصادر بتاريخ 10/ 7/ 2008 قد حرَم هذا النوع من العمليات التي تحدد جنس الجنين، فجاء بمعرض تعليقه على مسودة مشروع القانون الأولى لعام 2007 . 


ويشير جدول سكان الأردن المقدر حسب الجنس وفئة العمر في نهاية 2013 والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة الى أن عدد السكان المقدر بلغ ستة ملايين و 530 ألف نسمة، شكلت الإناث ما نسبته 48.45% أي ما يعادل ثلاثة ملايين و 164 ألف نسمة.


 وتضيف «تضامن» الى أن المعدل العالمي لعدد الولادات من الذكور بالنسبة لعدد الولادات من الإناث يتراوح بين 102 - 107 (لكل 100 حالة ولادة) ، غير أن هذا الرقم يصل الى أرقام قياسية في بعض الدول، فمثلاً في الصين وصل الى 118.1 (عام 2009) وفي أذربيجان 117.6 (عام 2009) وفي أرمينيا 115.8 (عام 2008).


وتؤكد (تضامن) على أن تحديد جنس المولود قبل الولادة والإهمال والإنكار بعد الولادة للإناث يشكلان عقبة جديدة وجدية أمام مساعي تحقيق المساواة بين الجنسين، ونواة لزعزعة التوازن السكاني للمجتمع على المدى الطويل.


وطالبت (تضامن) وزارة الصحة ونقابة الأطباء بضرورة تكثيف الرقابة وتنظيم العمل بمراكز العقم والإخصاب لضمان الإستخدام الأمثل والضروري لتقنيات الطب الحديثة التي تحدد جنس المولود قبل الولادة وعدم التوسع في إستخدامها ضماناً لعدم التمييز بين الجنسين.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 مرسل)

avatar
iPhone 6S Plus Cases Covers 26/10/2015 08:43:34
The iPhone 6 battery life measured in on-screen-time is at about 6 hours on a daily basis, which is quite the difference.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0